علوم وتكنولوچيا

تقنية البصمة الابتكار الثوري في عالم التكنولوجيا

تقنية البصمة بين المميزات والإستخدامات

Advertisement

تعد البصمة واحدة من أكثر التقنيات الحديثة والابتكارية التي غزت عالم التكنولوجيا في العقد الأخير، حيث تستخدم هذه التقنية بشكل واسع في العديد من المجالات مثل التعرف على الهوية، والأمن، والمدفوعات الإلكترونية، حيث تعتمد البصمة على استخدام خواص البصمة الفريدة لكل فرد للتحقق من هويته وتعرفه وفي هذا المقال سنتعرف بشكل مفصل عن التطور التكنولوجي للبصمة.

تقنية البصمة

ما هي تقنية بصمة الاصبع

 بصمة الأصبع هي تقنية تستخدم لتحليل وتعرف على الأنماط الفريدة للبصمة الأصابع البشرية، وتستخدم هذه التقنية في أنظمة التعرف على الهوية و الأمان البايومترية وتعتمد التقنية على قياس وتحليل مميزات النقاط الموجودة على سطح الجلد في الأصابع مثل الخطوط والأهداب والضغوطات، ومن ثم تحويلها إلى بيانات رقمية تمكن من تمثيل البصمة وتخزينها في قاعدة بيانات، كما تعد تقنية بصمة الأصبع من التقنيات البيومترية الأكثر استخدامًا وأمانًا حيث أنها صعبة التزوير وتوفر تحققاً عاليًا للهوية. بصمة الإصبع مميزاتها واستخدامتها

  • تتميز البصمة بمزايا عديدة تجعلها مفضلة لدى الكثيرين، فمن بين هذه المزايا سهولة الاستخدام والدقة العالية والتكلفة المنخفضة.
  •  فعند استخدام البصمة، يتم تخزين البيانات الخاصة بالبصمة بشكل مشفر في نظام مركزي، ويتم استخدامها فيما بعد للتحقق من هوية الشخص، وبفضل دقة البصمة وصعوبة تزويرها، تكون هذه التقنية آمنة جداً ولا تفتح المجال للتزوير أو الغش.

تستخدم  البصمة في العديد من المجالات، مثل الهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية، وأجهزة الكمبيوتر المحمولة، والأجهزة الطبية، وعلى نطاق أوسع، في المطارات والمباني الحكومية والشركات الكبيرة، كما تتضمن بعض استخدامات التقنية البصمية تسجيل الحضور والانصراف للموظفين، والتحقق من هوية الأفراد في أماكن العمل، وحماية المعلومات الحساسة والتأكد من سلامتها.

Advertisement

أحد أمثلة استخدام البصمة هو في مجال التعرف على هوية الأفراد في المدفوعات الإلكترونية، حيث يمكن استخدام البصمة لتأكيد هوية الشخص عوضاً عن استخدام رموز أو كلمات مرور تقليدية، وهذا يوفر مستوى أعلى من الأمان ويجعل عملية الدفع الإلكتروني أكثر سهولة وسرعة.

على الرغم من الفوائد الكبيرة للبصمة، فهناك بعض التحديات التي يجب مواجهتها من بين هذه التحديات، قد يكون تصميم أنظمة البصمة ليس متوافقًا مع جميع أنواع البصمات، وليس بإمكانها التعرف على البصمات التالفة أو الملوثة بالماء أو الغبار وبالإضافة إلى ذلك، يثير استخدام  البصمة مخاوف بشأن الخصوصية، حيث يتم تخزين بيانات البصمة في نظام مركزي يمكن اختراقه، ولهذا السبب، يجب اتخاذ تدابير أمنية قوية لحماية هذه البيانات وضمان عدم تسربها.

Advertisement

هل يمكن اختراق البصمه

في العمليات الاحترافية العادية، فإن اختراق البصمة يعتبر عملية صعبة جدًا وغير مألوفة، كما تعتمد نظم البصمة الحديثة على الميزات الفريدة للبصمة الذاتية، مثل تشكيل الخطوط والجيوب والأخاديد والتضاريس الموجودة على سطح البشرة، وهو ما يصعب تقليدها.

ومع ذلك، فإنه ليس مستحيلًا تمامًا اختراق نظام البصمة بواسطة مهاجم متخصص يستخدم أدوات وتقنيات متقدمة، مثل استنساخ البصمة أو التلاعب في البيانات الحيوية المستخدمة في عملية التعرف على البصمة ومع ذلك، تتضمن هذه الطرق تكاليف عالية ومعدات متخصصة وقدرات تقنية متقدمة، مما يجعلها صعبة التنفيذ وغير مجدية لمعظم الهجمات.

يجب التأكيد على أن التهديدات الأمنية لا تتوقف فقط عند إمكانية اختراق النظام الفردي لمنفذ البصمة، بل هناك أخطار أخرى مرتبطة بتسريب بيانات البصمة المخزنة في قواعد البيانات الكبيرة، والتي يتطلب حمايتها بإجراءات أمنية صارمة وتقنيات تشفير متقدمة.

Advertisement

في الختام، تعتبر البصمة إضافة ثورية للأمن والتحقق من الهوية في عالمنا الرقمي المتطور، فهي توفر سهولة الاستخدام، والدقة العالية، والأمان القوي، وتجعل حياتنا اليومية أكثر أماناً وسلاسة، ومع مرور الوقت وتطور التقنية، ستزداد استخدامات  البصمة وتأثيرها على حياتنا، وللمزيد من المعلومات يمكنك زيارة موقعنا من ” هنا ” لتزيد من معرفتك بكل ما هو جديد في عالم التقنية والتكنولوجيا.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock