علوم وتكنولوچيا

ما الفرق بين الواقع المعزز والذكاء الاصطناعي

دليل شامل للواقع المعزز والذكاء الاصطناعي والفرق بينهم

Advertisement

الواقع المعزز والذكاء الاصطناعي تطورت التكنولوجيا بشكل كبير في السنوات الأخيرة، وأصبحت تؤثر بشكل مباشر على حياتنا اليومية، ومن ضمن هذه التطورات، نجد الواقع المعزز والذكاء الاصطناعي، واللذان يعتبران من أهم التقنيات الحديثة وفيما يلي سنتكلم بشكل مفصل عن الواقع المعزز والذكاء الاصطناعي والفرق بينهم.

ما هو الاختلاف بين الذكاء الاصطناعي والواقع المعزز؟ 

  • الواقع الافتراضي (AR) يشير إلى تقنية تجمع بين العالم الواقعي والعالم الرقمي لإنشاء بيئة جديدة محسنة، حيث تتم هذه العملية من خلال استخدام أجهزة مثل الهواتف الذكية أو النظارات الخاصة بالواقع المعزز، وهذا النوع من التكنولوجيا يعتمد على رؤية العالم الحقيقي وإضافة معلومات إضافية عليه، مما يجعل الواقع المعزز يمكنه توفير تجارب تفاعلية ومحسنة للمستخدم.

من الأمثلة الشهيرة على استخدام الواقع الافتراضي، نجد ألعاب الهاتف المحمول الشهيرة مثل Pokémon Go، حيث يتم تطبيق التكنولوجيا لجعل الصور الافتراضية العابرة للواقع تظهر على شاشة الهاتف الذكي، مما يخلق تجربة واقعية للاعب.

الواقع المعزز

  • أما الذكاء الاصطناعي (AI)، فهو مجال يهتم بإنشاء أنظمة تعتمد على المعلومات وتكنولوجياتها بحيث تتمكن من تنفيذ المهام بطريقة شبيهة بالذكاء البشري، ويستند الذكاء الاصطناعي على مجموعة من التقنيات الشاملة على سبيل المثال التعلم العميق وكذلك التعلم الآلي و ايضا معالجة اللغات الطبيعية.

تتنوع استخدامات الذكاء الاصطناعي في مختلف المجالات، بدءًا من الصناعة والتجارة وصولاً إلى الطب والرعاية الصحية فمثلاً، يعتمد تطبيق الذكاء الاصطناعي في الأجهزة المنزلية الذكية مثل مكبرات الصوت الذكية وأجهزة التحكم المنزلي الذكية، بجانب السيارات ذاتية القيادة ومساعد الخدمة الذكية، في تحليل البيانات واتخاذ القرارات المستندة إلى المعلومات المكتسبة.

Advertisement

على الرغم من أن كل من الواقع الافتراضي والذكاء الاصطناعي يتناولان استخدام التقنية لتحسين تجربة المستخدم، إلا أنهما يختلفان في نطاق استخدامهما وكيفية تنفيذ التقنية، كما يعتبر الواقع المعزز تقنية محددة يمكن استخدامها لأجهزة معينة مثل الهواتف الذكية، بينما يشمل الذكاء الاصطناعي مجموعة متنوعة من التطبيقات في المجالات المختلفة.

باختصار، لا يمكن تجاهل التأثير الكبير الذي له الواقع الافتراضي والذكاء الاصطناعي على حياتنا، حيث يجلب كلاهما تقنيات مبتكرة لعالمنا، تعزز من تجربة المستخدم وتحسن الأداء في مختلف المجالات والصناعات.

ما الهدف من الواقع الافتراضي

الهدف من الواقع المعزز أو الافتراضي هو إنشاء بيئة افتراضية تحاكي العالم الحقيقي بطريقة تفاعلية وشاملة، ويهدف الواقع الافتراضي إلى توفير تجارب واقعية للمستخدمين، سواء في العمل، التعليم، الصحة، والترفيه، وغيرها من المجالات.

من بين الأهداف الرئيسية للواقع المعزز:

Advertisement
  •  توفير تجارب تفاعلية واقعية: يهدف الواقع الافتراضي إلى توفير تجارب واقعية مماثلة لتلك التي يمكن أن يواجهها الأشخاص في العالم الحقيقي، حيث يعرض الأشخاص لظروف ومواقف تفاعلية تساعدهم على التدريب أو اكتساب المهارات على سبيل المثال.
  •  التعليم والتدريب: يعتبر الواقع الافتراضي أداة فعالة للتعلم والتدريب، حيث يمكن للطلاب والمتعلمين أن يستخدموا الواقع الافتراضي لاستكشاف المواضيع والمفاهيم الصعبة بطريقة مشوقة وتفاعلية.
  • الاستخدامات الطبية: يستخدم الواقع المعزز في مجالات الطب والعلاج لتحسين تشخيص الأمراض وتدريب الأطباء وتقديم العلاجات التجريبية.
  •  الترفيه: يتم استخدام الواقع الافتراضي في مجالات الترفيه مثل الألعاب الفيديو والأفلام والتجارب الترفيهية الأخرى، حيث يوفر هذا الواقع تجربة ممتعة وواقعية للمستخدمين.

بشكل عام، يهدف الواقع الافتراضي إلى تحسين التفاعل بين البشر والتكنولوجيا وتوفير تجارب جديدة ومفيدة في مجموعة متنوعة من الصناعات والمجالات، وللمزيد من المعلومات يمكنك زيارة موقعنا من ” هنا ” لتزيد من معرفتك بكل ما هو جديد في عالم التقنية والتكنولوجيا.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock